أريد .. حلم الباحثيين العرب ينطلق من ماليزيا / سلوى على إبراهيم الجيار

يأتي هذا المشروع المعرفي "أريد" في وقت، أصبح البحث العلمي فيه نافذة البشرية نحو التقدم والتطور، ووسيلة مهمة لتحقيق التنمية في كافة المجالات لمواجهة التهميش الذي تمارسه المواقع الاجنبية من عدم تصنيف الباحثيين العرب،وعدم اعتماد مصادرهم كمصادر معتبرة في البحوث فضلا عن عدم وجود منصة عربية توفر رقما معرفا وخدمات للباحثيين العرب الى جانب فقر انظمة استضافة الملفات الاكاديمية (ريبوسيتري) في العالم العربي مما يمثل نقطة ، ومن هنا كان لنا هذا اللقاء مع الدكتورة هالة طه عبد الله وكيل كلية خدمة المجتمع والتعليم المستمر جامعة أم القرى بالسعودية لنعرف منها عن رؤيتها المستقبلية للمنصة.

ما المفهوم المكتسب لديكى حاليًا عن منصة ؟
أول منصة دولية علي غرار منصة جوجل تهدف الي خدمة العالم المعاصر والنهوض بالعلماء والمهتمين باالأبحاث العلمية باللغة العربية عبر الإنترنت.

هل بإمكانِك تحديد المشكلة الجوهريّة الّتي تعالجها المنصة من وجهة نظرك؟

محاولة سد الفجوة بين الباحثين باللغة العربية ولغة العصر التواصل عبر الكمبيوتر،وإتاحة الفرصة أمام الملايين من الباحثين باللغة العربية ،كذلك حل كتير من المشاكل الأكاديمية عبر قنوات التواصل الاجتماعي .

كيف تقوّمين مبادرة المنصّة مع إبداء توصياتِك؟
فى الحقيقة لابد من ضرورة بناء قاعدة بيانات بحثية باللغة العربية علي مستوي الوطن العربي يتبناها اتحاد الجامعات للدول العربية ،إيضاً عقد لقاء دوري كل عدة سنوات بالتعاون مع اتحاد جامعة الدول العربية خلال برنامج واضح يتناول موضوعات ذات اولوية مشتركة يتم الوصول لها من خلال التواصل إلالكتروني مع المشاركين في المنصة.

 ممكن أن تصِفى شُعورَكُ بحصولك على وِسام باحث مُبادِر ؟
شعرت بالسعادة والفخر حين طلب مني الانضمام الي منصة أريد والفرح والسعادة اكتر حينما تحصلت علي وسام باحث مبادر (اطلب من الله التوفيق وان أكون قد المسئولية.

كيف تَرين مستوى البحث العلمي في بلدك أو مؤسساتِك العلمية والبحثية؟
البحث بصفة خاصة في بعض دول الخليج العربي وبالذات في الدراسات العليا يسعي لعمل البحث للحصول على الدرجة العلمية،وكذلك عضو هيئة التدريس يسعي في عمل البحث العلمي للحصول على الترقية والسبب في ذلك وهذا الرأي الشخصي "أن الأبحاث تحفظ في الدواليب وعلي الأرفف دون الاستفادة منها علما بأن بعض الأبحاث علي مستوي عالي من الجودة .
من وجهة نظرك ما هي التّحديات الّتي تقف أمام الباحث النّاطق بالعربيّة ؟
اجد من أهم التحديات التي تقف أمام الباحث العربي عدم وجود محركات للبحث كاملة وافية باللغة العربية. والآن منصه أريد حلت المشكلة أن شاءالله.

ماهي المقترحات التي ترينها مناسبة لتوعية أصحاب القرار بأهمية البحث العلمى؟

فى الواقع يحتاج البحث العلمي لابد من توعية جهة العمل بنتائج البحث والعلاقة بين مشكلة البحث وأصحاب القرار من النتائج التي توصلت إليها الدراسة،والعمل الدؤوب علي إصلاح الفجوة بين أصحاب القرار والبحث العلمي ،فضلاً عن التوصل الي توصيات تخدم نتائج الدراسة وتفيد جهة العمل .

هل  تجدين مُشكلة البحث العلمي في الإمكانات الماديّة أم في الإجراءات الإداريّة المعقدة ؟

البحث العلمى يعاني مشاكل إدارية معقدة بدرجة أكبر من الإمكانات المادية في دول الخليج وكلاهما يعاني منها البحث العلمي بصفة عامة .

باعتقادك ما هو أهم بحث قمتَى به وتعتقدى أنه مهم لحياة أفضل؟
المفاهيم الكيميائية ومدي تحصيلها لدي كل من الطلاب والطالبات بقسم الكيمياء بجامعة أم القري بمكة المكرمة 1996 ،حيث تم تجميع المفاهيم العلمية الكيميائية الموجودة في كتب الكيمياء للمرحلة الثانوية،وتم إجراء اختبار تحصيل علي طلاب وطالبات قسم الكيمياء للمستجدات وفي المستوي الأول لمعرفة مدى حصيلتهم العلمية لهذة المفاهيم التي تم د راستها في المرحلة الثانوية،لكن للأسف الشديد كانت النتائج ضعيفة جدا  مما يدل أن الطالب التحق بقسم الكيمياء وهو لا يجيد معني المفاهيم الكيميائية.

كيف توصلتىَ لمعرفة المنصة؟

باستلام دعوة بالإنضمام الي منصة أريد عن طريق البريد الإلكتروني الخاص.

ختاما نتقدم بالشكر الجزيل الى الأستاذ الدكتورة هالة طه عبد الله  على مبادرتها بالتسجيل بمنصة أريد  ودعمها لها.

إعداد :د/ سلوى الجيار عضو اللجنة الإعلامية لمنصة أريد



مدونة منصة أُريد