مجلة أوروك العراقية تجري لقاء خاص مع د.سيف السويدي مؤسس منصة أُريد

تم أختيار مؤسس منصة "أُريد" د.سيف السويدي ليكون شخصية العدد الاول لمجلة "أوروك" وهي أول مجلة للنُخب والكفاءات العراقية. وقد أجرى فريق العمل في المجلة اللقاء أدناه حول منصة أريد وفكرة تأسيسها.

  

شخصية العدد / لقاء خاص مع د.سيف السويدي مؤسسة منصة أُريد

منصة "أُريد" هي مؤسسة غير ربحية يمكن التسجيل فيها مجاناً لتحقيق أهداف علمية مُتعددة الأوجه، وقد تم إنشاؤها من قبل عدد من الباحثين والخبراء من المهتمين بشؤون تطوير قدرات وطاقات وإمكانات البحث العلمي وتوسيع فرصه واستثمار ميزاته.

تسعى "أُريد" الى تقديم الدعم المفتوح في مجالات البحث العلمي للباحثين الناطقة باللغة العربية عن طريق إسناد رقم معرف خاص لكل مسجل وهي خدمة مهمة للغاية حيث يمكن للعضو جمع أعماله وسيرته الذاتية ومجهوداته في مكان واحد، وإعطاء رقم معرفه الخاص (العنوان البحثي) وكذلك وضعه في بطاقة التعريف الشخصية " Business Card" للتعريف بشخصيته ومكانته وجهوده العلمية، كذلك تعمل "أُريد" على ربطهم الأعضاء بمجتمع يضم آلاف المتخصصين في شتى المجالات بطريقة يسهل عبرها على الجميع معرفة اختصاصات ومهارات بعضهم البعض لمناقشة الأعمال والرؤى المشتركة في وقت واحد وذلك فيما يتعلق بأهدافهم البحثية مثل المنشورات، والمنح، وبراءات الاختراع.

إن مستقبل الحركة العلمية وما تشهده من تصاعد يفرض على الباحثين والخبراء والعُلماء تطوير أنفسهم في جميع الاتجاهات ذات العلاقة، وذلك لن يكون إلا بالسعي للحصول على خدمات ومحفزات وخبرات تعزز جهودهم في هذا المجال، وهذا ما تسعى "أُريد" إلى توفيره وفق أعلى المواصفات والمعايير العالمية. تتشرف مجلة الكفاءات العراقية باستضافة د.سيف السويدي المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة أُريد ليكون شخصية العدد الاول للمجلة وكان لنا هذا اللقاء معه .

 

 

- بدايةً لماذا الاسم "أُريد؟ وما هي الغاية من التسمية؟

الاسم العربي للمنصة هو أريد بضم الهمزة .. وهو عنوان يحمل الكثير من معاني الإرادة الإيجابية

أريد أن أكون  .. أريد أن أبدع  .. أريد أن أنفع الآخرين  .. أريد أن أسهم في تغيير العالم ليكون أفضل وأصلح لحياة الإنسان

أما المختصر الإنجليزي ARID

 Arab researcher ID

  فهو مختصر للوظيفة الرئيسة للمنصة وهو مفهوم مستحدث في مجال البحث العلمي لإسناد رقم معرف خاص للباحث لتمييزه عن غيره ولجمع اعماله بمكان واحد – صفحة واحدة.

ففكرة إسناد رقم باحث ID  مشابه لفكرة منصة أوركيد التي تقوم على نفس المبدأ لكن أُريد هذه المرة بالعربي وللناطقين  بالعربية مع خدمات إضافية غير متوفرة في معظم المنصات الناطقة بالإنجليزية.

 

 كيف يمكن الاستفادة من الموقع بشكل عملي؟

أول ما يسجل الباحث ويحقق بريده الإلكتروني يدخل الى لوحة تحكم تتيح له المنصة وضع معلوماته المتعلقة بأنشطته وجهوده العلمية الشخصية مثل الأبحاث المنشورة، المناصب الأكاديمية، المراحل الدراسية، الأنشطة العلمية المتنوعة، سواء ما أداره او ما شارك فيه منها، البوم صور لمشاركاته في مؤتمرات او استلام جوائز.

 يمكن أيضا الاستفادة من مجتمع أريد ليسأل سؤال معين ويجيبة آخرون في نفس التخصص. يمكن أيضا إقامة مشاريع بحثية مشتركة بين عدة باحثين  من نفس التخصص او من تخصصات متقاربه وهو ما يعرف الآن بدمج العلوم التطبيقية مع العلوم الإنسانية – MultiDiscplinary science

 

 من هو الداعم الرئيسي للمشروع؟ كيف تمولون المشروع ؟

توجد مجموعة من المؤسسات الصغيرة الآن تمول المشروع بنظام المنح ولكن نطمح ان تتبى إحدى الدول هذا المشروع الواعد. تلقينا بعض المبادرات من مستثمرين لكن  لا نرغب بدخول مستثمر وتحويل المشروع الى مؤسسة ربحية ونسعى  أن يبقى مجانا ويقدم جميع الخدمات بشكل مجاني لتحقيق أهدافه المعلنة التي أنشأ من أجلها.

 

هل يقدم كل شيء بالمجان؟ - ما هي الآلية المتبعة في أرشفة الأسماء والعناوين؟

نعم كل خدماته مجانية وستبقى مجانية.

صمم النظام ليستوعب 99 مليون باحث والفئة المستهدفه حاليا هم 7 مليون باحث ناطق بالعربية. الآلية تتمثل في أن النظام يقوم بإسناد رقم معرف بشكل تسلسلي لكل مشترك ثم يتاح للباحث إضافة معلوماته وتقديم طلب الحصول على وسام باحث مبادر و بعد حصوله على هذا الوسام نقوم بارشفة الصفحة في محرك البحث جوجل ليظهر بعد 3 أيام كاول نتيجة بحث في جوجل .

 

- ما هي أهم الجامعات التي اعترفت بمنصة اريد البحثية؟

 ليس من أهداف المنصة الحصول على اعتراف المؤسسات و لكننا نستهدف منتسبي هذه المؤسسات فهم الفئة المستهدفة في المنصة.لدينا جامعات داعمة للمشروع كجامعة ملايا وجامعة بارتين وكلية ستراد فورد وجامعة يو سم الماليزية وبعض الجامعات التي رحبت بالفكرة ووافقت على عقد ندوات بشكل مستمر في مقر الجامعة للتعريف بالمنصة وخدماتها.

 

 

 وهل باستطاعتك حصر عدد الجامعات التي تتعامل مع أريد؟

فريق العمل اضاف 14500 جامعة حتى الآن في المنصة من 92 دولة حول العالم. والهدف ليس الجامعة كمؤسسة و إنما العلماء والخبراء والباحثين المنتسبين لهذه المؤسسات. وبناءا على هذه المعطيات سنقوم بعمل تصنيف خاص بمنصة أريد بالجامعة وفقا لعدد المشتركين من الجامعة ونشاطهم العلمي ومجموعة من المعايير العلمية الأخرى التي من شأنها خلق أجواء تنافسية بناءة ستزيد من رغبة الجامعات في إحراز تقدم مستمر في إنتاجها العلمي والمعرفي وكذلك في أدائها العام

 

ماذا قدمت حتى الأن للمجتمع العلمي العربي؟ المنصة تعتبر وليدة ولايمكن قياس ما قدمته في غضون 6 أشهر. لكن استطعنا ان نجمع أكثر من 12 ألف باحث الى الان من مختلف التخصصات. أطلقنا مشروع تعريب المصطلحات العلمية باللغة العربية وتم تعريب أكثر من  4500 مصطلح من مختلف العلوم.

 

بأختصار ماهو أهم أهداف منصة أُريد ؟

أزالة التهميش الذي يُعاني منه الباحث الناطق بالعربية و كذلك تسهيل عملية التواصل مع العلماء والخبراء والباحثين الناطقين بالحرف العربي.

 

لتحميل المجلة كاملة عبر الرابط 

http://arid.my/files/URUK_mag_issue1.pdf

 

الموقع الالكتروني :

http://uruk-iraq.com/



مدونة منصة أُريد